كل يوم، شيئا فشيئا، تسقط في النسيان وجوه ضحايا النزاع.

عيورن وبورتريهات: اكتشف هذه الوجوه بهدوء ، كأنك جعلت من وقت الاكتشاف هذا وقتا للتأمل. للتذكير بأن  خلف كل وجه قصة لحياة فريدة وعادية.لكي لا ننساهم.


إضافة رسالة

#